تعد الثقة في الصديق من الأمور الحساسة لكونها تعد بمثابة وضع نقاط الضعف والمخاوف في يد الصديق، مع الشعور بالأمان والراحة في ذات الوقت نظرًا لإيمان المرء بإخلاص صديقه وثقته به، حيث تعد الثقة والانفتاح بين الصديقين من الأساسيات الضرورية لبناء علاقات صداقة قوية ومتينة.[١]


أهمية الثقة بالصديق

تعد الثقة بين الصديقين أحد أهم متطلبات العلاقات القوية؛ لأن الصداقات الحقيقية تتمثل باعتمادهما على بعضهما البعض، وتتمثل باهتمامهما وتقدير كلامهمها بغض النظر عن الموضوع والاحتفاظ به بسرية واحترام، ودون الثقة تُفقد الأصالة في الصداقة؛ لأنها هي أساس أي علاقة في العلاقات الاجتماعية، وفيما يلي نذكر العديد من الأسباب التي تجعل الثقة في الصديق من أهم الأمور:[٢][٣]

  • الثقة بالصديق تخلق الأمان النفسي: وتتمثل السلامة النفسية بقدرة الفرد على أن يكون على سجيته وطبيعته دون أن يخشى من العواقب السلبية، والشعور بالأمان النفسي، وأنه مهما قال أو فعل لن يكف صديقه عن حبه؛ وذلك لأنه يعرفه حق المعرفة من الداخل.
  • الثقة بالصديق تحفّز وتشجع المرء: حيث يتشجع الفرد على طرح أفكاره وأسئلته عندما تُبنى الثقة بصديقه، وحينها يمكنه أن يعبر عن مخاوفه ونقاط ضعفه، والتشكيك في بعض قراراته، فثقته بصديقه تشجعه على التحدث؛ وذلك لأنه يحترم ما يقوله ويتفهمه.
  • تحسن الثقة بالصديق من التواصل: فالتواصل الجيد من أهم الأمور في العلاقات الاجتماعية، وإذا انعدمت الثقة بين الصديقين ستصعب عملية التواصل؛ وذلك بسبب الخوف من سوء الفهم، وبالتالي سيخفي الصديقان أمورًا كثيرة عن بعضهما البعض.
  • الثقة بالصديق تعزز من الثقة بالنفس: فيستطيع الفرد أن يعتمد على صديقه لأنه يحترم آراءه وقيمه، وفي مساحة الثقة التي يُعطيه إياها سيكون على حقيقته، وستتعزز ثقته بنفسه.
  • الثقة بالصديق تقلل التوتر: يعد انعدام الثقة أمرًا مرهقًا عاطفيًا؛ وذلك لشعور الفرد بالقلق، والخوف الدائم في تصرفاته وأثناء تحدثه، ولكن عند خلق بيئة جديرة بالثقة بينه وبين صديقه سيشعر بالأمان والراحة، ويقلل الضغط الواقع على عاتقه.
  • الثقة بالصديق تزيد من الشعور بالتفاؤل: هنالك العديد من الفوائد للشعور بالتفاؤل؛ كإطالة العمر، والتمتع بصحة جيدة، إذّ تولد الثقة أمانًا وراحةً ونظرةً تفاؤلية بأن العالم يضم الكثير من الأشخاص الجيدين، وتزيد الثقة من شعور المرء بحسن الظن بالآخرين.


متى يتم فقدان الثقة بالصديق؟

نذكر فيما يلي بعض العلامات التي تشير إلى فقدان الثقة بالصديق:[٤]

  • عدم القدرة على الاعتماد عليه: تفقد الثقة عندما لا يستطيع المرء أن يعتمد على صديقه، وعندما لا يجده حينما يحتاج إليه، أو عندما يخلف بالوعد؛ وذلك لأن الاعتماد على الصديق أمر فعّال في الصداقة التي تتمتع بالثقة القوية.
  • عند الشعور بعدم رغبته بتقديم أي تضحيات أو تنازلات: حيث أنه لا يقبل بالحلول الوسطية لحلّ القضايا إن كانت على حساب مصلحته، وتتلاشى الثقة ببطء عند رفضه لتقديم التنازلات، أو أن يضع صديقه ضمن أولوياته، أو يؤَثر صديقه على نفسه.
  • عندما يبدأ بالنميمة: لأنه من المحتمل أن يتحدث عن صديقه عند غيابه، بالإضافة إلى موضوع الثرثرة، والتدخل بحياة الآخرين وأمورهم الشخصية، فقد يُفشي أسرار صديقه خلال حديث عابر ولا يلقي أيّ انتباه.
  • عندما يكذب: الصدق والأمانة هما مفتاحا الثقة، فإن كان الصديق يكذب كثيرًا حتى بأبسط الأمور سيصعب على المرء الوثوق به، لأن الأكاذيب في وقتٍ لاحق قد تكون خطرة خاصةً عندما تكون جوهرية.


نصائح لكسب ثقة الصديق

نُملي فيما يلي بعض النصائح التي يمكن اتباعها لتساعد في بناء ثقة الصديق:[٥]

  • كن صادقًا: قل الحقيقة دائمًا، وعند ارتكاب صديقك لخطأ كن جريئًا ولطيفًا لمواجهته، حيث سيعزز هذا الأمر من ثقة صديقك بك لقولك الحقيقة دون خوف.
  • حافظ على أسراره: من الضروري الكتمان على أسرار الصديق وعدم مشاركتها مع أحد، وبالتالي سيمنحك هذا الأمر ثقته، وسيشاركك في أموره جميعها.
  • كن مراعيًا ومتفهمًا: تقبل آراء صديقك دائمًا، ولا تضغطه تحت أي ظرف من الظروف، بل حاول أن تجد طرقًا لمساعدته ودعمه لتُبنى الثقة بينكما.
  • استمع لصديقك: عندما يحتاج إلى التحدث اصغِ له دون إبداء رأيك أو تقديم النصيحة، خاصةً عندما لا يطلب منك ذلك؛ لأنه لا يمكنه الوثوق بشخص يقدم النصائح بغير وقتها.
  • اعرض عليه المساعدة دائمًا: ابقَ بجانب صديقك دائمًا، واعرض عليه المساعدة حتى لو لم يطلبها؛ وذلك لأنه قد يخجل من طلبها خشية إشغالك، كما سيطور هذا الفعل من الثقة بينكما بطريقة قوية.


آثار فقدان الثقة بالصديق

لفقدان الثقة بالأصدقاء عواقب وخيمة نذكر منها ما يلي:[٦]

  • الشعور بالشك الدائم: وهنا يبدأ المرء بالتشكيك في مصداقية الآخرين، كما يخلق حالة من الحيرة دون تحديد الأمر الذي يُثير الشك.
  • الخوف من أي صداقة جديدة: عند التعرض لانعدام الثقة بالصديق قد لا يستطيع المرء أن يثق بأي شخص آخر؛ وذلك حفاظًا على السلامة والأمان العاطفي.
  • الاندفاعية: يخلق انعدام الثقة بالصديق حالة من الحماية الذاتية، ويضع حواجز كثيرة لمنع الآخرين من الاقتراب منه.
  • الشعور بالقلق الدائم: ويتمثل بعدم الارتياح، وقد يُلاحظ جسديًا، إذ يظهر التوتر ظهورًا صريحًا، ويتمثل بتسارع في ضربات القلب، أو الغضب، أو ألم في المعدة.


المراجع

  1. "The Three Fundamental Pillars of a True Friendship", panion, Retrieved 21/7/2021. Edited.
  2. "Why is being trustworthy important in a friendship?", mvorganizing, Retrieved 21/7/2021. Edited.
  3. "10 Reasons Why Trust Is Important", theimportantsite, Retrieved 21/7/2021. Edited.
  4. "Signs You Can't Trust A Friend & What To Do About", bustle, Retrieved 21/7/2021. Edited.
  5. "Developing Trust in Friendship", aha-now, Retrieved 21/7/2021. Edited.
  6. "5 Stages of Distrust and How it Destroys Your Relationships", leadingwithtrust, Retrieved 21/7/2021. Edited.