تُعرف الشائعات على أنها أي حديث أو قول أو رأي منتشر على نحو واسع بين أفراد المجتمع، لكن يُعد هذا القول غير مؤكد ولا يوجد له مصدر صريح لتأكيده، أو هي تقرير جارٍ أو بيان لا يوجد توضيح لحقيقته، ومن مرادفات مصطلح الشائعة؛ الضوضاء والقيل والقال حيث تقوم جميعها على عدم تأكيد المصدر لها.[١]


كيف أحمي وطني من الشائعات؟

إن تأمين الوطن من خطر الشائعات له تأثير كبير على أمن واستقرار المجتمع، ومن أهم الأمور التي تقع على عاتق الفرد لمواجهة الشائعات ما يلي:[٢]

  • إن علينا التأكد من مصدر الشائعة، والتأكد من صحتها أو عدمه، لكن توجد بعض الشائعات التي تكون غير منطقية ولا يوجد داعٍ للتأكد من صحتها.
  • التأكد من الضرر الذي قد يحدث نتيجة انتشار مثل هذه الشائعات، والعواقب التي قد تؤثر على المجتمع في حال انتشارها.
  • الكتمان وعدم نشر ما يتم تداوله، إذ يعد الكتمان من أهم الطرق لمجابهة نشر الشائعات، وفي حال عدم نقلها وتداولها سيؤدي ذلك في النهاية إلى انتهائها.
  • يجب تنمية شعور الولاء للوطن لدى أفراد المجتمع، لإيقاف الشائعات في حال وصولها لهم وعدم السماح بتداولها، لما لذلك من عواقب جسيمة على أمن واستقرار الدولة والوطن.
  • يجب توجيه أفراد المجتمع على المبادئ والتوجيهات الدينية التي حثت على حسن الظن بالأفراد، وإن ذلك يؤدي إلى رفض الشائعة وإيقافها.
  • دور القوانين والأنظمة الرادعة لانتشار الشائعات، إذ يجب أن تكون معاملة مطلقي الشائعات صارمة وضمن القانون، وتحكمها مجموعة من القواعد.


دور الأجهزة الأمنية في حماية الوطن من الشائعات

دورهم قبل رواج الشائعة

من أهم الأمور التي تقع على عاتق الأجهزة الأمنية قبل رواج الشائعة، ما يلي:[٣]

  • يجب أن يلتزم رجال الأمن بالبحث عن جميع مسببات المشاكل التي قد يعاني منها أفراد المجتمع، والتي قد تكون بيئة خصبة لانتشار ورواج الشائعات، والعمل على إيصالها للجهات المختصة التي بدورها تسعى لإيجاد الحلول لها.
  • يجب أن تتوفر في رجال الأمن الخبرة في متطلبات الشعب، وأن يتعايشوا ويختلطوا معهم وأن يكونوا من ضمن أفراده.
  • يجب أن يطبقوا الأوامر وينفذوا العمليات الصادرة من قبل الدولة التي تعمل على ردع الشائعات قبل ظهورها.
  • يجب أن يبذلوا الجهد لجمع الشائعات واستقطابها قبل ظهورها من خلال؛ وسائل الأعلام والمراسلين، ووسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت والمنتديات، مع ضرورة تواجد أفراد الأمن بين أفراد المجتمع بهيئات مختلفة، كموظفين أو ضباط أو على شكل أفراد.
  • تجب متابعة الأنشطة المعارضة، والتي قد تكون لها حركات ملموسة يتم القيام بها، ومتابعتها بشكل فعلي، وتقديم الاقتراحات وإبداء الرأي والحلول للوقاية ومنع احتمال انتشارها.


دورهم أثناء رواج الشائعة وانتشارها

يكون دور رجال الأمن أثناء انتشار الشائعة في المجتمع، بما يلي:[٤]

  • رصد وجمع الشائعات، وذلك من خلال مراكز رصد الشائعات، ويجب أن يتم رصد مكان وزمان الشائعات، وطبيعة نوعيتها وحجمها وشكلها.
  • الإبلاغ الفوري، بمجرد رصد الشائعة للجهات المختصة، وفي هذه المرحلة لا يتم التحري عن مروج الشائعة أو القيام بضبطه، لكن يتم التحري عن الظروف التي انتشرت من خلالها الشائعة، والوقوف على خلفياتها، ثم ملاحقة المصدر.
  • إن عملية جمع ورصد الشائعة تقع على عاتق الأجهزة الأمنية، كونها الجهة المسؤولة عن رصد الشائعات وإيقافها، وقد يقع على عاتق بعض الأجهزة الأخرى، وقد يكون للمواطنين الدور في ذلك أيضًا، وذلك وفقًا لانتمائهم الوطني والواعظ الديني الذي يقودهم لذلك.
  • التعرف على طبيعة الظروف التي أدت إلى انتشار الشائعة، ورواجها ومعرفة مدى انتشارها، ومدى ملاءمتها للانتشار.
  • السعي لاستيعاب وفهم مدى خطورة الشائعة المنتشرة، والمخاطر والعواقب التي قد تحدث نتيجة تداولها.
  • السعي لتحديد الأفراد المستفيدين من انتشار مثل هذه الشائعات.
  • تنفيذ أوامر الأجهزة الأمنية في طرق التعامل مع الشائعة.
  • ظهور المتحدث الأمني أمام الجمهور ووسائل التواصل، وذلك لإعلامهم بأهم المستجدات حول الشائعة المنتشرة.


دورهم بعد معالجة الشائعة

يكمن دور الأجهزة الأمنية بعد معالجة الشائعة بما يلي:[٥]

  • البحث عن ردة الفعل لدى المجتمع.
  • البحث عن أي آثار قد تركتها الشائعة.
  • معرفة مدى فعالية التنظيم المضاد لانتشار الشائعة، ومدى قوته وأسلوب تحركه وإمكانياته البشرية.
  • النظر في الإعلان عن مرتكبي تلك الجريمة من عدمه.
  • البحث عن الدروس والعبر المستفادة، وتدريس هذه الشائعات في معاهد وأكاديميات الأمن.
  • معرفة مدى تطابق تقدير الموقف مع الواقع الفعلي.
  • التركيز على مدى نجاح طرق مواجهة الشائعة.
  • معرفة مدى كفاءة التصدي الأمني ومدى سرعة تلبية الأحداث.
  • معرفة فعالية المصادر المستخدمة وسرعتها في الإبلاغ ودقتها في المتابعة.
  • قيام المتحدث الأمني بإيضاح الشائعة للرأي العالم والإعلام.
  • متابعة مدى احتمالية ظهور شائعة مرة أخرى.


خطورة الشائعات على الوطن والمجتمع

خطورة الشائعات على أمن الوطن 

تعمل الشائعات على إحداث أضرار في المجتمع وأمنه، وتكمن خطورة الشائعات على أمن الوطن بما يلي:[٦]

  • تأثيرها بخلق حروب نفسية بين أفراد المجتمع، وخلق الثغرات فيما بينهم، والنعرات الداخلية، كما تقوم على تمزيق المجتمع.
  • زعزعة التكامل الاجتماعي، وانعدام الثقة بين أفراد المجتمع.
  • استخدام الشائعات كنوع للتدخلات الدولية لسياسات الدول الداخلية.


خطورة الشائعات على المجتمع واستقراره

قد يكون تأثير الشائعة على المجتمع خطيرًا بشكل أو بآخر، ومن أهم المخاطر التي تنتج عن انتشار الشائعة:[٧]

  • التأثير النفسي السلبي الذي ينعكس على أفراد المجتمع، وقد يكون هذا التأثير طويل الأمد وذا فعالية قوية على تغيير مزاج الأفراد.
  • انتشار ظاهرة التنمر بين فئة الأطفال والشباب في المجتمع.
  • من الأعراض التي قد تسببها الشائعة القلق والاكتئاب والإنهاك.
  • قد تؤدي إلى اكتئاب ما بعد الصدمة، وإلى نوبات الذعر والانتحار والشعور بالذنب والندم.


مصادر الشائعات 

تعد مصادر الشائعات متعددة وكثيرة، ولا يمكن اعتبارها جديدة، فهي قديماً منذ الأزل، ومن أهم هذه المصادر:[٨][٩]

  • يمكن أن تكون وجهًا لوجه، وبشكل مباشر، كما كانت تنتشر قديمًا.
  • عن طريق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأصبح نشرها ليس فقط محليًا أو إقليميًا بل عالميًا.
  • عن طريق الإنترنت، والهاتف والتلفاز، أصبح من السهل نشر هذه الشائعات وبشكل واسع.
  • الشائعات المدبرة، وهي التي يتم نشرها من خلال الحملات النفسية المخططة والترويج لها.
  • الشائعة التلقائية، وهي الشائعة التي تنتشر بسبب وجود معلومات ناقصة، مع وجود غموض في المعلومات والمعرفة الناقصة حول حدث معين.


أشكال وطرق انتشار الشائعات 

تختلف الشائعات بأشكالها وطرق انتشارها، بما يلي:[١٠]

  • شائعة الخوف: وهي عن طريق التخويف من وقوع أحداث معينة.
  • شائعة الأمل: تقوم على نشر الأماني بين الأفراد في المجتمع، ومدى رغباتهم بتحقق هذه الشائعة، وتصديقها.
  • شائعة الكراهية والحقد: وتكون عن طريق نشر الكراهية والحقد بين أفراد المجتمع الواحد، وبث العصبية والتفرقة العرقية فيما بينهم.
  • الشائعة الزاحفة: وهي التي تنتشر ويتم الترويج لها على نحو بطيء، وعادةً ما تتعلق بالأمور السياسية والعسكرية.
  • الشائعة السريعة: وهي الشائعة التي تنتشر على نحو سريع وتغطي أكبر مساحة ممكنة، مثل انتشار الهزيمة في أوقات الحرب.
  • الشائعة الغائصة: وهي التي تبقى مخفية حتى تأتي فرصة مناسبة لانتشارها، ثم تختفي مرة أخرى، مثل الترويج ضد الشخصيات السياسية.

المراجع

  1. "rumor ", merriam-webster, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  2. جابر آل سنيد المري، عبدالرحمن العبيدلي، سعيد جاحنوج، محمد علي، Departments and Offices/Mass Communication/documents/Capstone/project_study.pdf محاربة الشائعات، صفحة 14. بتصرّف.
  3. متعـب الهمـاش ، أسـاليـب مواجـهــة الشائعـات، صفحة 19-20. بتصرّف.
  4. متعب الهماش، أسـاليـب مواجـهــة الشائعـات، صفحة 20-22. بتصرّف.
  5. متعب الهماش، أسـاليـب مواجـهــة الشائعـات، صفحة 22-23. بتصرّف.
  6. بنوارث شرف الدين، الإشاعات و أثرها على الاستقرار الأمني و السياسي للدولة حقائق من صفحات التواصل الاجتماعي حالة الجزائر، صفحة 4. بتصرّف.
  7. "Rumors, Gossip, and Your Health", webmd, Retrieved 30/8/2021. Edited.
  8. جابر آل سنيد المري، عبدالرحمن العبيدلي، سعيد جاحنوج، محمد علي، Departments and Offices/Mass Communication/documents/Capstone/project_study.pdf محاربة الشائعات، صفحة 12. بتصرّف.
  9. غير محدد، سيكولوجية الشائعات، صفحة 15-17. بتصرّف.
  10. غير محدد، الشائعات ودورها السلبي على الفرد والمجتمع، صفحة 24- 19. بتصرّف.