المواطنة هي إعطاء الفرد جميع الحقوق التي تكفلها الدولة لمن يحمل جنسيتها مثل الحق في التصويت والحق في شغل المناصب العامة والمشاركة في أمور الوطن وتعزيز شعور الانتماء والولاء إليه، ولأهميتها يجب أن يتم ترسيخها داخل كل مواطن ويوضح المقال التالي كيف يمكن ترسيخ هذا المفهوم.[١][٢]


دور المدرسة في ترسيخ المواطنة

من المكونات الرئيسية للمواطنة هي أن يوجد مواطن ناضج عاقل يحرص على خدمة وطنه، وتعد المدرسة العنصر الأساسي لإنشاء جيل ناهض قادر على الدفاع عن وطنه تجاه أي عائق، إذ إن لها دورًا مهمًا في تعميق مفهوم المواطنة، ومنها:[٣]

  • زرع مفهوم الانتماء للوطن فيجب على المدرسة أن تجعل الطالب مسؤولًا تجاه وطنه وتعليمه كيفية صنع حياة مستقلة والاستقلال عن الأسرة، وتشجيعه على القيام بشؤون المجتمع، إذ إن المشاركة في الشؤون العامة تعزز من قدرة المواطن وتخلق التعاون بين أفراد الوطن.
  • يجب أن يتم تعليم الطالب على الاستماع والإنصات إلى الأفكار التي تُطرح، وأن جميع الأفراد في مستوى واحد ولا يوجد أحد أعلى من الآخر.
  • يجب أن يكون للمعلمين دور في تشجيع وتحفيز الطلاب بخصوص القضايا المهمة والعمل على تطوير العدالة الاجتماعية والحفاظ على الاحترام المتبادل بين الزملاء


دور العائلة والمجتمع في ترسيخ المواطنة

من المهم ترسيخ مفهوم المواطنة لدى أفراد المجتمع فالعائلة والمجتمع لهم الدور الأكبر في التنشئة الاجتماعية لدى الأفراد وتوطين مفهوم الانتماء والولاء للوطن، وترسيخ مفهوم المواطنة، وفيما يأتي توضيح لذلك:[٤][٥]

  • التأثير الأسري سواء من الأم أو الأب على زيادة ترسيخ المواطنة، فالأسرة تعد مصدر المعرفة وتعمل على تأكيد مفهوم المواطنة وخاصة في مرحلة المراهقة وذلك من خلال إبداء الرأي والمناقشة.
  • تقدم العائلة الدور الأهم في طريقة ترسيخ مفهوم المواطنة، فالأسرة هي أصغر وحدة اجتماعية وتتكون من الأب والأم، وتعمل على تكوين الثقافة والقيم والأخلاق للفرد، لأن الفرد يخلق من دون ثقافة فيتعلمها من الوالدين اللذين يمتلكان الوعي الوطني والشعور بالانتماء للوطن.
  • المجتمع هو الوحدة الأساسية الضرورية في تكوين بنية المجتمع والحفاظ على القيم والمبادئ، وإزالة العنصرية بين شعوبها والعمل على بقاء المجتمع متماسكًا ومتعاونًا، وخلق العمل الجماعي بين الأفراد.


دور الدولة في ترسيخ المواطنة

يجب أن يكون الفرد قادرًا على تحمل المسؤوليات والصعوبات التي قد يمر بها المجتمع، كما أن للدولة دورًا في تثبيت مفهوم المواطنة لدى الفرد، ومن ذلك ما يأتي:[٦]

  • حق المواطن في المشاركة في أعمال السلطة السياسية بأن يكون عضوًا في الهيئة البرلمانية والانتخابات وغيرها من الأعمال السياسية وإبرام المعاهدات والملكية.
  • تقدم الدولة للمواطن الحق في إعطاء قدر كافٍ من الرخاء الاقتصادي والأمن والحق في المشاركة في التراث الاجتماعي والحياة وفق أساليب موجودة في المجتمع.


ترسيخ المواطنة عن طريق شبكات التواصل

إن المواطنة من المواضيع المهمة في تدعيم قيم المواطنة وهي قابلة للتغير والتطور، وتؤثر في البناء المجتمعي وقد يوجد دور لوسائل الاتصال في تعزيز مفهوم الموطنة، ومن ذلك ما يأتي:[٧]

  • تحث المواقع الاجتماعية على التعاون والتكافل بين الأفراد وتقريب وجهات النظر بين الفرد والآخر، وسهولة التواصل بين الطرفين.
  • تعمل شبكات التواصل الاجتماعي على التعرف على العادات والتقاليد والثقافات في الشعوب الأخرى، وهي وسيلة للربط بين المجتمعات.
  • ساعدت على تعزيز قيمة الأخوة بين المواطنين، وهي حلقة وصل بين الأفراد لتشمل النشاط الاقتصادي والأعمال السياسية.


المراجع

  1. زياد علاونة، المواطنة، صفحة 9. بتصرّف.
  2. "Citizenship", britannica, Retrieved 8/8/2021. Edited.
  3. there's no, Role of schools in educating the active citizen, Page 43. Edited.
  4. "Citizenship education in family : What do adolescents have to say about it", cairn-int, Retrieved 9/8/2021. Edited.
  5. منذر عبيس ، تعزيز مفهوم المواطنة من وجهة نظر الصحفيين العارقيين، صفحة 22. بتصرّف.
  6. حمدي علي، دور الجامعة في تنمية قيم المواطنة وتمثلها لدى الطلاب في ظل تحديات العولمة، صفحة 74. بتصرّف.
  7. رائد البياتي، دور شبكات التواص الاجتماعي في ترسيخ قيم المواطنة، صفحة 4. بتصرّف.